منتديات الحب بالله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الحب بالله

منتديات الحب بالله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التدخين واسباب التدخين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
واحد من الناس
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 212
نقاط : 287
تاريخ التسجيل : 29/07/2008
العمر : 27
الموقع : www.al-hob.ahlamuntada.com

مُساهمةموضوع: التدخين واسباب التدخين   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 2:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، خلق الإنسان في أحسن تقويم، وسخر له جميع ما في الأرض جميعا وميـزه بالعقـل على سائر المخلوقـات والصـلاة والسـلام عـلى أشـرف الأنبياء والمرسلين الذي ارسلة الله رحمة للعلمين فقال عنة تعالي في محكم التنزيل (و يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) الأعــــراف . ويقول عليه الصلاة والسلام : ((لا ضَرَرَ وَلا ضِرَارَ)) . فإذا كان العقل هو الهبة الربانية التي أودعها الله الإنسان وميزه بها فكيف يرضى هذا الإنسان أن يدمر نفسه بنفسه ويلحق بها شتى الأضرار فلا يتوقف عند الضرر المادي ولكن يتعداه لصحته وصحة المحيطين به. فتكون النهاية المؤلمة دائماً إما الموت أو حياه أسوء من الموت مليئة بالمرض والآلام. فلا شك أن العقل السليم في الجسم السليم ...

مشكلة التدخين تعتبر واحدة من أخطر مشكلات العصر الحاضر علي المستوي القومي والعالمي في كل دول العالم فعلى الرغم من اكتشاف نبات الطباق ( التبغ ) منذ ما يزيد على القرون الستة لم تتفاقم المشكلة إلى ما وصلت إليه في نهايات القرن العشرين و بدايات القرن الحادي و العشرين... فلا شك إن التدخين مشكلة من أكبر المشكلات وهو في الدول العربية والإسلامية أكبر إذ أن شركات التبغ العالمية تتسابق لتضع أقدمها في أسواق الدول الإسلامية ومصر على رأس هذه الدول التي تأثرت بهذا السباق فارتفعت بذلك نسبة المدخنين فيها خاصة من فئة الشباب و تدخين السجائر موضوع ذو ماض وحاضر ومستقبل : أما الماضي فبعيد يصل إلى فجر الحياة الاجتماعية والإنسانية ، وأما الحاضر فمتسع يشمل العالم بأسره ، وأما المستقبل فأبعاده متجددة وليست محددة . فما من مجتمع ترامت إلينا سيرته عبر القرون أو عبر مستويات التغير الحضاري المتعددة إلا وجدنا بين سطور هذه السيرة ما ينبئ، بشكل مباشر أو غير مباشر، عن التعامل مع مادة التبغ ومع أن العلم أثبت من زمن بعيد فداحة الضرر الناتج عن ممارسة عادة التدخين . فإن الإنسان لا يزال يقبل على التدخين بمزيد من الرغبة والشوق . والمشكلة لا تزال قائمة ويزداد تعاظمها يوماً بعد يوم . فكثير من المدخنين لا يعرفون مقدار السموم التي تتغلغل إلى كل خلية من خلايا أجسامهم فتؤثر فيها إن لم تخرجها وتتلفها
أسباب التدخين

* التقليد في الأطفال: فالطفل مثله الأعلى والده لذا يقلده وكذلك المدرس والممثل
* الإيحاء: لا شك أن الإيحاء النفسي بالإعلان غير المباشر شديد التأثير ففي السينما والتليفزيون نجد الإيحاء بأن السيجارة هي العكاز في المواقف الصعبة والتهيئة للتفكير
* إثبات الذات : في سن المراهقة يبدأ الشباب لإثبات وجوده وشخصيته بالتدخين وكاستكمال للرجولة والحرية أو رمز للقوه والنضج أو تعويض الفشل

لماذا مرحلة المراهقة بالذات؟ المراهقون يتأثرون بالجو المحيط بهم فيقعون في براثنها أركز حديثي هنا حول فئة عمرية محددة ألا وهي مرحلة بداية الشباب أو ما تسمى بمرحلة المراهقة، والتي تعتبر من أهم المراحل وذلك لسببين الأول: ا أشارت الإحصائيات في العديد من المجتمعات من أن غالبية المدخنين والمدخنات قد بدأو رحلة التدخين في مرحلة المراهقة وتحديداً خلال المرحلة الدراسية المتوسطة أو الثانوية. كما انه لو تجاوز الفتى أو الفتاة مرحلة المراهقة بدون البدء بالتدخين فإنهما في الغالب لن يدخنا أبدا

الثاني: نشاهد بشكل يومي حولنا كثير من الأشخاص يجمع بينهم شيء واحد وهو التدخين وهم في الغالب هم من صغار السن لماذا يبدأ المراهق أو المراهقة في التدخين هناك عدة دراسات ناقشت الأسباب وخلصت إلى أن احد أهم الأسباب هو تأثره بالجو المحيط به من أصدقاء أو أقارب، فمن الصعب على المراهق مقاومة ما يريده أصدقاؤه منه خاصة إذا كان رأيه أقلية بينهم ، وهم عادة ما يكونون ذا شخصيات ضعيفة لديها شعور بالنقص وعدم الثقة بالنفس، وهم يبدأون التدخين لاعتقادهم بأنه سوف يعطيهم صورة أفضل فينظراليهم بأنهم ذوو جرأة وجاذبية وأنهم أكثر شعبية بين أقرانهم وليست لديهم القدرة على رفض أي سيجارة تقدم لهم

ومن المؤسف حقاً أن شركات التدخين ربطت بين التدخين وروح الشباب وحب المغامرة والثقة بالنفس والقدرة على الاستقلالية. وهناك أسباب أخرى ومنها الرغبة الجامحة في التمرد على الوالدين، وأحيانا على المجتمع ومنها أيضا التقليد الأعمى العشوائي وهو يشمل تقليد المشاهير من أهل الفن أو أهل الرياضة أو تقليد الوالدين أو احدهما، والتي تعد من الأمور الخطيرة لان تدخين الأب أو الأم أمام ابناؤهما يضر بشكل مباشر على صحة الأبناء ويكسر حاجز الرهبة ويقلل من تأثير أي توجيهات تحذر من التدخين فينشأ الطفل وهو يرى التدخين أمرا عادياً مما يسهل وقوعه فيه أن التدخين في هذه المراحل المبكرة من العمر يختلف خطره عن المراحل المتقدمة للاسباب التالية

* قابلية ادمان الشخص المدخن بسبب تأثير النيكوتين تكون اسرع واقوى لدى صغار السن مقارنة بالكبار
* صحة المدخنين الشباب تكون اضعف من الناحية الفسيولوجية ومن حيث القدرات مقارنة بغير المدخنين من نفس المرحلة العمودية
* يسبب التدخين قبل سن الثامنة عشرة بضعف في نمو الرئتين مما يحد من نشاط المدخن وقدراته البدنية حين يتكامل نموه
* جميع الآثار الجانبية للتدخين التي تصيب كبار السن يزداد احتمال حدوثها كلما بكر المرء في التدخين
* عدم المقدرة على اتخاذ قرار الاقلاع عن التدخين عادة ماتكون اصعب اذا كانت البدايات قبل سن الثامنة عشرة

تعتبر عملية التدخين من وجهه النظر الكيميائية ، عملية تقطير إتلافي للتبغ ، تنتج عنها مواد متعددة مثل النيكوتين ، الأمونبا ، أول أكسيد الكربون ، القطران ، زيوت التدخين ..عادة سيئة التدخـين عـادة سيـئة و سـلوك خـاطيئ للإنسـأن, واستخدام التبغ ضار جداَ في أي صورة من صوره .و يصنع التبغ من أوراق نبات الطباق و اسمه العلمي " نيكوتينيا تباكم " , وتستخدم أوراقة بعد تجفيفها عــن طـريـق السـجائر , السيـجار , الـبايب , الشـيـشة , و البعض يستنشقه على هيئة مسحوق ( النشوق ) ,.وقد بدأت عادة التدخين منذ أكثر من ألفي عام في حضارة " المايا " في وسط أمريكا ثم انتقلت إلي شمال أمريكا .وانتقلت إلى أنحاء العالم وبسؤال العديد من المدخنين عن أسباب التدخين كانت أقوالهم مختلفة عن ذلك ومنها

* التدخين هو العكاز عند الأزمات فالتدخين يعاونه عند الضيق أو يزيل عنه الخوف
* التسلية وقتل الفراغ والوحدة بمراقبة حركات الدخان المتصاعد
* رمز للاستمتاع بالطعام والشراب لا يوجد في مجتمع يتم تدخين السجائر فيه غيـــر مدخــنين على الإطلاق فالكل يدخن في هذه البيئة المشبعة بالسحابة الرمادية

فأين يا ترى يذهب الدخــان المتصاعد من سيجــارة المدخن؟ .أوالذي يطلق عليه الاسم العلمي) دخان البيئة المتصاعد من التبغ " (إبى. تى. إس"، يذهب لمن يطلق عليهم "المدخنون السلبيون"، هذا الدخان يملأ كل مكان محيط بنا .. وهاأنت في منزلك تجده يطرق بابك لكي تستضيفه طيلة عمرك ... أو في مكان عملك ترحب به لأنه إحدى قواعـــد اجتذاب العملاء ... أو في أي مكان عام من أجل الاستمتاع والمتعة
ما هو التدخين السلبي غير المباشر؟ التدخين السلبي غير المباشر ينتج عن استنشاق الدخان الخفيف المنبعث من طرف السيجارة المشتعل وكذلك الدخان الكثيف الذي يزفره المدخن. التدخين غير المباشر أو التدخين السلبي، أو التدخين اللاإرادي، أو التعرض البيئي لدخان التبغ... كلها تعبيرات تشير إلى ظواهر استنشاق دخان الآخرين. كيف يؤثر التدخين غير المباشر على الصحة؟ يعاني غير المدخنين، الذين يستنشقون دخان المدخنين، من العديد من الأمراض التي يعاني منها المدخنين. فوفيات مرضى القلب وسرطانات الرئتين ارتبطت بالتعرض للتدخين غير المباشر والتدخين غير المباشر يسبب أيضا طائفة كبيرة من الآثار الصحية المعاكسة عند الأطفال بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي وتطور وازدياد حدة الربو، والتهاب الأذن الوسطى ومرض "الأذن الصمغية".كما إن تعرض الحوامل غير المدخنات للتدخين السلبي غير المباشر أثناء فترة الحمل يقلل من نمو الجنين، كما أن تعرض الأطفال بعد الولادة للتدخين السلبي غير المباشر يزيد بصورة حادة من خطر (الموت الفجائي للأطفال .([SIDS] دخان التبغ يسبب أيضا آثارا فورية مثل التهاب العيون والأنف والصداع والتهاب الحلق، والدوخة، والغثيان والسعال ومشاكل في الجهاز التنفسي كما أعلنت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان وهي وكالة تابعة لمنظمة الصحة العالمية بأن علماءها قاموا بدراسة أكثر من خمسين دراسة طبية حول التدخين وآثاره الجانبية أجراها أكثر من 29 خبيراً في اثنتي عشرة دولة ومن خلال التحليل المستفيض لهذه الدراسات أعلن العلماء أنهم توصلوا إلى نتائج قاطعة تشير إلى أن التدخين الإجباري أو ما يطلق عليه أحياناً التدخين السلبي وهو استنشاق غير المدخنين لدخان السجائر يؤدي إلى إصابتهم بالسرطان, وقد تبدو هذه النتائج مفزعة إذا ما عرفنا أن نحو 2.1 مليار شخص في العالم يتعاطون التدخين بصورة مختلفة سواء كانت للسجائر أو الغليون أو الشيشة أو حتى السيجار وغيرها من وسائل التدخين المختلفة ويؤثر التدخين بالتأكيد في صحة غير المدخنين. فالأطفال الذين يولدون لأمهات مدخنات يكون وزنهم عند الميلاد أشد انخفاضا من غيرهم من الأطفال وهم يواجهون مخاطر أكبر فيما يتعلق بالاصابة بالأمراض التنفسية ومن الأرجح أن يموتوا نتيجة لمتلازمة موت الرضع الفجائي على خلاف الأطفال الذين يولدون لأمهات غير مدخنات. أما الكبار من غير المدخنين فانهم معرضون لاحتمالات ضئيلة ولكنها متزايدة للاصابة بأمراض قاتلة ومسببة للعجز نتيجة لاستنشاق دخان السجائر التي يدخنها مجالسوهم ولئن كان من حق المدخن أن ينتحر ببطء تحت مظلة الحرية الشخصية فانه ليس من حقه أن يقتل الآخرين بالسموم التي ينفثها. فالدخان المنبعث من المدخنين يلوث الهواء الذي يستنشقه غير المدخنين بل ربما الخطر أشد وهو ما يعرف بظاهرة التدخين السلبي الذي يمثل اعتداءا صارخا على حق غير المدخنين في استنشاق هواء نظيف. ولقد تصدى القانون رقم 4 لسنة 1994 في شأن حماية البيئة حيث ألزمت المادة46 منه المدير المسئول عن المنشأة باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع التدخين في الأماكن العامة المغلقة إلا في الحدود المسموح بها في الترخيص الممنوح لهذه الأماكن ويراعى في هذه الحالة تخصيص حيز للمدخنين بما لا يؤثر على الهواء في الأماكن الأخرى، كما حظر القانون التدخين في وسائل النقل العام . فمن الضروري التوقف عن هذه العادة السيئة وعن هذا السلوك الذي يسبب لك الأمراض الكثيرة ولمن حولك الضرر البالغ الأماكن جيدة التهوية التي تخصص لغير المدخنين. هل هي الحل ؟ لا، فبالرغم أن التهوية الجيدة يمكن أن تساعد في التقليل من التهيج للدخان، إلا أنها لا تستبعد مكوناته السامة. أماكن المدخنين يمكن فقط أن تساعد في حماية غير المدخنين إذا كانت معزولة تماما ولها نظام تهوية مستقل يذهب مباشرة لخارج المكان دون إعادة تدوير الهواء داخل المبنى حماية الناس من التدخين السلبي غير المباشر. كيف؟ تستطيع الحكومات سن وتشريع القوانين التي تحظر التدخين في الأماكن العامة، وكذلك تثقيف الناس حول أخطار التدخين السلبي، وتستطيع الحكومات كذلك توفير الدعم لمن يرغب في الإقلاع عن التدخين
وجود الأماكن الخالية من التدخين. هل هي متوافرة؟
غير متوافره بما يكفي لتحمي غير المدخنين حيث تنفق صناعة التبغ الملايين لتمويل حملات التضليل والمعلومات الخاطئة عن التدخين السلبي غير المباشر، وكبديل عن حظر التدخين في الأماكن العامة، تم إطلاق حملة على مستوى العالم تم الترويج لها تحت مسمى " لباقة الاختيار Courtesy of choice". وهذا يعني ضمنا أن المشكلة الخطيرة للتدخين السلبي غير المباشر يمكن حلها هكذا بمنتهى البساطة عن طريق أن يستأذن المدخنون قبل إشعال سجائرهم، أو عن طريق تخصيص أماكن للمدخنين وأخرى لغير المدخنين. وهكذا تم تصوير التدخين السلبي غير المباشر على أنه مجرد مضايقة"mereannoyance"لغير المدخنين بدلا من كونه قضية صحة تأثير دخان السجائر على صحة المخالطين للمدخنين استنشاق دخان السجائر من شخص آخر يسمى بالتدخين السلبي وهذا يؤثر على غير المدخنين وله نفس الأضرار.فالبعض من المدخنين، لا يتورع عن التدخين في كل وقت دون مراعاة للآخرين غير المدخنين بلا رادع للمدخنين من نظام أو قانون بل يجدون ترحيبا وتملقا . وليس هناك رادع لهم من ضمير أو إحساس بالمسؤولية أو شعور بالذنب نحو غير المدخنين. إن العزلة والهروب والبعد والنفور عن بيئة المدخنين لا تأتي انطلاقا من خطورة التدخين على المدخن والتي باتت حقيقة معروفة تؤكدها الأبحاث العلمية الموثقة، فهو يكاد لا يستثني من الضرر أي جزء من جسم الإنسان، فالمدخن أدرى بصحته وأحرص من غيره عليها وما اهتمام الآخرين به إلا شفقة عليه وتمنيات له بالصحة والعافية. كذلك الجانبان أو البعدان الصحي والشرعي في موضوع التدخين لا يمسان كثيرا غير المدخن، فلن نكون أحرص منه على صحته ولن نعاقب على ذنب اقترفه هو بعد تقديم النصح له، وهنا نصل للمنطلق الذي بسببه كان ذلك النفور والابتعاد عن المدخنين وهو البعد الاجتماعي في القضية، وهو الذي بسببه نعتب على المدخن ونلومه عليه، فهو عندما يدخن بوجود آخرين غير مدخنين يكون قد تجاوز حدوده وتعدى على حرية الآخرين فلم يعد المصاحب له حرا في عدم التدخين كما هو حر في أن يدخن، بل أصبح مدخنا رغما عن أنفه وهو بذلك أي المدخن يمارس نوعا من الإرهاب يطلق عليه الأطباء: التدخين الإرهابي لأنه اعتداء على آمنين أبرياء أو التدخين السلبي أو القهري واللاإرادي، فالأمراض التي يسببها التدخين بأنواعه (السيجار والمعسل والجراك والغليون) لا تصيب المدخن فقط، ولكن تصيب أيضا كل من يضطر إلى استنشاق الدخان الصادر من المدخنين وتجعلهم في نفس دائرة الخطر عرضة لأمراض كثيرة منها السرطان وأمراض الأوعية الدموية والقلب والرئتين، ويقول الأطباء: إن ضرر التدخين يبدأ بعد ثلاث ثوان من استنشاقه وبعض الأطباء يقول بعد دقيقة، وحسب دراسة حديثة نشرتها دورية بريطانية طبية تقول نتائجها: إن الأشخاص الذين لم يدخنوا طوال حياتهم ولكن يعيشون مع مدخنين عرضة للموت بسبب التدخين أكثر بـ 15% من المدخنين أنفسهم!!. وهذه الدراسة تؤكد ما توصلت إليه نتائج الدراسات السابقة من أن للتدخين السلبي خطورة أكثر من المدخن نفسه!! لأن المرافق يستنشق الدخان الذي ينفثه المدخن. فهل يجد هذا العتاب صدى عند المدخنين؟ ما مدى مشكلة التدخين السلبي غير المباشر؟ إن التعرض للتدخين السلبي غير المباشر مشكلة واسعة الانتشار تصيب الناس من كافة الثقافات والبلدان. يحدث هذا التعرض خلال المواقف المعتادة في الحياة اليومية: في البيوت، في العمل والمدارس، في الملاعب في وسائل المواصلات العامة، في المطاعم والملاهي، بمعنى حرفي في كل مكان يذهب إليه بشر. الدراسات المسحية التي جرت حول العالم تؤكد اتساع رقعة التعرض للتدخين غير المباشر. جمعية السرطان في نيوزلاند تفيد أن التدخين السلبي غير المباشر هو القاتل الثالث الأكبر في البلاد بعد التدخين الإيجابي الفعلي وإدمان الكحول
مع تحيات :رفعت الشريف Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.al-hob.ahlamuntada.com
مميز



عدد المساهمات : 203
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
المزاج : كووول

مُساهمةموضوع: رد: التدخين واسباب التدخين   الإثنين نوفمبر 15, 2010 12:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التدخين واسباب التدخين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحب بالله :: المنتديات العامة :: اضرار التدخين-
انتقل الى: